تجريبي
الأخيرة

شارع فهد السالم… امتزاج بين الماضي والحاضر

يمتزج الماضي والحاضر في كثير من معالم شارع فهد السالم العريق ولاسيما ما تبقى من عماراته القديمة التي اختلطت بالأبنية الحديثة مشكلة لوحة تعيد الذاكرة الى «الجهراء» الاسم الذي كان يطلق قديما على هذا الشارع الممتد في العاصمة من «ساحة الصفاة» الى «دروازة الجهراء».
ويشهد الشارع نهضة عمرانية كبيرة تظهرها الأبراج الشاهقة التي بنيت على أحدث طراز يضفي عليها الطابع التجاري أكثر من السكني الامر الذي ينطبق على العمارات القديمة التي تشهد بدورها نشاطا اقتصاديا وتجاريا رغم أن بعضها أصبح هرما ويحتاج الى ترميم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق