المقالات

ناصر الساير في ذمة الله

فقدت الكويت أمس أحد رجالات الأعمال والتجارة والعمل البرلماني، وهو السيد ناصر محمد ناصر الساير الذي ووري جثمانه الثرى في مقبرة الصليبخات.
وترك الساير وهو رجل أعمال وعضو سابق بمجلس الأمة ومؤسس ورئيس مجلس ادارة شركة مؤسسة محمد ناصر الساير وأولاده، بصمات بارزة في العمل التجاري.
وولد ناصر الساير في عام 1929 لعائلة احترفت التجارة وعملت فيها لسنوات طويلة، التحق بداية طفولته بمدرسة العنجري الأهلية، وانخرط بعدها في التعليم النظامي بمدارس المباركية فالأحمدية فالقبلية، استورد أول سيارتين في عام 1954، وباعهما إلى دائرة الأشغال، ثم زار اليابان في 1955، لالتقاء مدراء تويوتا وتوثيق العلاقة بينه وبينهم فحظي بثقتهم وأصبح وكيلا لها في الكويت، وشرق المملكة العربية السعودية، ودبي، والبحرين، وقطر، ولبنان، فكان أول وكيل رسمي لشركة تويوتا في الشرق الأوسط. تمكن من الفوز بعضوية مجلس الأمة في الفصل التشريعي الثالث 1971، وكان عضواً في نادي المعلمين وعضو مجلس إدارة غرفة وتجارة وصناعة الكويت.
وتتقدم «الشاهد» من عائلة الساير الكرام بأحر التعازي، داعية الله عز وجل أن يلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock