المقالات

شراكة على الطريقة الكويتية

من الأمور التي تطلبها السلطة التنفيذية من المواطنين هو أن يساهموا في الحد من مصادر وحالات العجز بالميزانية العامة للدولة، ويتناسوا عن ذكاء سياسي واقتصادي وضع المواطن في حالات الفوائض المالية، فالمواطن مبعد ومنسي في حالات الرخاء، وفي حالة الوفورات المالية وشريك متضامن في حالات العجز المالي والأزمات الاقتصادية.
إنه منطق غريب وعجيب، أتمنى ألايكون ذلك هو النمط الكويتي السائدة في إدارة ميزانية الدولة.
وأخشى أن تطلب الحكومة تسجيل هذا الإختراع والنمط والنهج الكويتي الجديد في المنظمة العالمية للملكية الفكرية «الويبو» WIPO.
وفي موضوع آخر وحسب «صحيفة السياسة» تساوم الحكومة مجلس الأمة على إسقاط عضوية النائبين الطبطبائي والحربش بلا تصويت أو عدم التعاون!
فهل يبقى المجلس الحالي بدون حل وترحل الحكومة؟ أم أن تبقى الحكومة ويرحل المجلس ونعيش انتخابات جديدة؟
إن صدق خبر «السياسة» فهل أخذت الحكومة الظروف المحيطة والمتغيرات السياسية بالمنطقة بالحسبان؟ ويرى البعض أن الكلفة ستكون عالية على الطرفين «الحكومة والنواب» وأن الخاسر الأكبر في كلا الحالين هما الكويت ومواطنوها.
فهل ترحل الحكومة أم المجلس؟ أم يبقى الاثنان وتنجح المناورات التي يجريها الطرفان؟ ومن الرابح والخاسر في ذلك؟
ودمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock