حكايات

خنزير … خائن!

خان «خنزير» العشرة والعيش والملح، بضربه ليل نهار «الغابة» وحاول تشويه صورتها وسمعتها، من أجل ارضاء القرد الحاقد!
الخنزير «الخائن» الذي يتفاخر بأنه محسوب على قرد طايح حظ، دمر نفسه، وصار أضحوكة بين الغزلان!
كل غزال يعرف جيداً هذا الخنزير المطرود من الغابة، والذي يدعي بأنه مازال في الغابة، حتى صارت سيرته المخزية على كل لسان!
الخنزير استرخص نفسه، لأنه أساساً خنزير، فلا يعد العيب عيباً، ما دام انه يأتي من أهل العيب! 
… التم الخنزير الرخيص على القرد «الدفيع»!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock