الأولى

مصافحة يمنية… برعاية أممية

حققت محادثات السويد بين طرفي النزاع في اليمن تقدماً ملحوظاً، فيما أعلن الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس أمس التوصل إلى «تفاهم مشترك» بين الاطراف اليمنية حول تعز والحديدة.
ونقلت وسائل اعلام عن غوتيريس القول إن الاتفاق بشأن ميناء الحديدة يقضي بإخراج «القوات المتحاربة» من المدينة.
وذكر غوتيريس ان حكومات كثيرة لعبت دوراً مهماً في تنظيم هذه المحادثات منها الكويت وعمان، مضيفاً ان ما تم في محادثات السويد خطوة مهمة وايجابية لصالح الشعب اليمني وهناك بعض القضايا العالقة التي يجب العمل على حلها.
واختتمت محادثات السلام اليمنية أعمالها بقبول طرفي النزاع عددا من نقاط المقترح الاممي.
وذكرت تقارير اعلامية ان الوفدين الحكومي والحوثي وافقا على استئناف صادرات النفط والغاز للمساعدة في دعم خزائن البنك المركزي، كما اتفق الطرفان في إطار إجراءات بناء الثقة على إعادة فتح مطار العاصمة صنعاء، مؤكدة ان الوفدين تسلما اربع مسودات اتفاق.
من جانبه قال الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي: «اننا نعمل على انجاح مفاوضات الاطراف اليمنية في السويد»، وفقا لما ذكره بعد اجتماعه مع وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنايسل في إطار بحث الاوضاع الحالية بالمنطقة، خاصة الأوضاع في اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق