حكايات

الثور … المنتفخ!

سقط «ثور ورفاقه» في شر أعمالهم، بعد أن «انتفخوا» بنفخات «خارجية»،لم ينتفخها ثيران من قبل، وصارت فضيحتهم أمام الملأ،واللي ما يشتري يتفرج!
الثور الذي توهم في غفلة من الزمن، بأنه أسد،«قام يطق طوف» يمشي مطأطئ الراس، وتحول إلى دجاجة صقعة، ينتظر «تنتيف الريش»!
وتمنى «رفاق الثور» اللي كانوا «يهايطون» على مدى التاريخ، أن تنشق الأرض وتبلعه!
… اكلها «مفلفلة» الحين يا ثور!
جحا •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق