حكايات

طاير …طاير!

يروج «ذيب» أنه ماشي … ماشي، ما راح يقعد ساعة، زهق من «القعدة»!
ويروج  «غزال» انه خلاص «عافك الخاطر» … ماشي ماشي ولا باذنه ماي، كل شيء حاطينه براسه، يبي يتفرغ لأعماله الخاصة!
ويروج «قرد غبي» انه يبي «يقعد بمكان جديد، يليق فيه على حد قوله»، ومو ماشي،في حين تؤكد «زرافة» مقربة أنه طاير … طاير، وهذا ما دفعه للقول إلى الأسد: «لا علمني … لا تخليني أمشي … لا مقيد ولا مفكوك»!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock